الاثنين، 27 أكتوبر، 2008

المرشحة غنيمة ( 3 - أم سالم )

بسرعة البرق وصلت الأخبار لأم سالم ، وكل امرأة تهمس بإذنها بعبارة مختلفة مثل : فتحي عينك على زوجك ، يا المغفلة شوفي زوجك شي يسوي من وراء ظهرك ، أبيلك الخير ، قلت أنبهك من خطافة الرياييل ....الخ من العبارات التحذيرية والتي يحمل معظمها نبرة الصدق .. والقصد ..... حماية أم سالم وبيتها وأولادها من الضرة ( الشريكة ) .
جلست أم سالم مع نفسها بعيدا عن عيالها ودمعت عيناها ... وقالت في نفسها بحزن وهي تطلق زفرة حارة : أه يا قليبي ... دنت ساعة تنفيذ التهديد ! شسوي ياربي !
ولأن أم سالم أدرى بمشكلتها مع زوجها ، ولأنها تعرف أيضا غنومة وأخلاق غنومة جيدا ، كانت على يقين بأن الحكايات نقلت إليها بشكل مخالف للحقيقة .......فالحقيقة المرة أن بوسالم هو بطل الأقاويل وليس غنومة !
إحساس الزوجة بوجود منافسة لها في قلب زوجها لا يخيب أبدا ! وإن كانت في خياله فقط !
وهذا الإحساس أكد لأم سالم إن بوسالم جاد هذه المرة بتنفيذ تهديده بالزواج عليها ، فأم سالم لم يستهويها يوما ما دور حرم سعادة السفير .... وكثيرا ما كان شعورها الدائم بالحنين لبلدها ومنزلها وأهلها يمرضها ..... ففضلت البقاء في الكويت مع أولادها وبالقرب من أهلها وصديقاتها .
بالرغم من حبها لبوسالم وشعورها بالذنب لتركه وحيدا في غربته ، إلا أن تنفيذ قرارها بالبقاء في الكويت خلصها من نوبات البكاء والاكتئاب التي كانت تهاجمها في الغربة .
بعد عدة سنوات وهم على هذه الحال أبلغها بوسالم بنفسه أنه يبحث عن زوجة بمواصفات تليق به كسفير وردت عليه يومها : هذا حقك يا بوسالم لكني من داخل قلبي ماني راضية ولا موافقة !
لا أحد يعلم بنية بوسالم غير المقربين منهم جدا مثل عمته عزيزة ووالدين أم سالم الذين أبلغهم بوسالم قبل سنتين بوضعه ( بعد أن نفذ صبره على أم سالم ) وردوا عليه بأسى على حال ابنتهم : مسموح بالزواج ، والله يلوم اللي يلومك .
انزعجت أم سالم من إحساس وجود غريمة لها كغنيمة تعلم مسبقا مقدار إعجاب بوسالم لها وتتبعه لأخبارها من باب الافتخار بمستواها التعليمي لا أكثر ( قبل طلاقها من إبن عمها ) .
كما آلمها وبعمق عزم زوجها على الزواج من أخرى غيرها !!!!!
فها هو لم يضع فرصة مشاهدة غنومة من أول مرة فنسج حباله حولها ... ضاربا بعرض الحائط وجود الحريم من حوله وحولها وجارحا شعورها كزوجة .
احتارت أم سالم كثيرا ..... كيف تبعد فكرة الزواج من بال زوجها وهي المقصرة تجاهه ... هل تزعل وتذهب لبيت أهلها وتترك له العيال ؟ أم تتجاهله أثناء وجوده بالمنزل حتى تلفت نظره لزعلها ؟ أم تبكي أمامه وتدعي المرض حتى تثنيه عن التفكير بامرأة غيرها ؟
ماذا فعلت أم سالم ؟
نكمل في الحلقة القادمة .

هناك 12 تعليقًا:

نون النساء يقول...

يا عوينتي على ام سالم..

يا إنه يسعفها دهاء الحريم..
يا إنه استسلامها يكون ضدها ..

بشووف شبيصير تالي ..

daggero يقول...

Nikon 8

خوش مقطع ووصف لمشاعر أم سالم وهيه عارفه سعادة السفير أنه هو بطل الأقاويل وليس غنومة

"أإحساس الزوجة بوجود منافسة لها في قلب زوجها لا يخيب أبدا ! وإن كانت في خياله فقط !"

أما هذه الجملة فتعنى أن رادار المرأة شغال على طول ويغطى مداه حتى خيال الرجل بعد
ههههههه
أين المفر

nikon 8 يقول...

نون النسوة

تابعي معنا وبتشوفين إنشاءالله إش راح تسوي أم سالم .

nikon 8 يقول...

daggero

أبشرك .... رادار المرأة مداه يغطي ما حولها من رجال شاملا إخوانها وأبيها وزملائها في العمل ومديرها وطبعا أولهم كلهم زوجها العزيز !
رادار عالي الدقةوالحساسية يعمل بكافة المراحل العمرية لا يتأثر بإصابة المرأة بالزهايمر .

daggero يقول...

Nikon 8

ما يتأثر حتى بالزهايمر

هههههههههههههههههه

لاحول

ولا يشوش عليه ؟؟؟؟

um_alzain يقول...

الله يكون في عونج ياام سالم ويصيرنا لي بكره عشان نعرف اشجرالها "اذا ماباتت في المستشفى الليله" ياساتراستر فال الله ولا فالك يابوسالم.

nikon 8 يقول...

um alzain
أشوف أم سالم وأم بزيع صار لهم شعبية أكثر من صاحبة القصة ؟ !

daggero يقول...

Nikon 8

بديت أتعاطف مع هالمخلوقة أنتى يا غنومة

وملاحظتك فى مكانها يعنى حتى أنا ما تعاطفت معاها لما فشلت بالأنتخابات
أظاهر هذا قدرها فى هذه الدنيا الفانية

بس يجب على أن أتحلى بالصبر وأرى كيف ستتجلى الأمور فى مابعد

وعساك على القوة

um_alzain يقول...

ام سالم لاحول ولا قوه مابيدهاشي مسالمه من اهل الله مثل مايقولون لذلك تعاطفت وياها واحاتيها فقيره,اما ام بزيع الفتانه هذيك غير شكل طماشه وجو ثاني وماعليها خوف ,والبطله غنومه شايله حالها بعلمها ووظيفتها وقوة شخصيتها وجمالها منغمشه ماينخاف عليها موخنت حيلي ام سالم طبانه.

nikon 8 يقول...

um alzain
ها ها هاى ... خوفج من الطبانة اللي ما نعمل لها حساب .

um_alzain يقول...

nikon 8 افهم من كلامج ان ام سالم بتتحرك وتتصرف قدها وقدود يعني في احداث قويه توعدينا فيها وانا على ترقب.

nikon 8 يقول...

um alzain
ترقبي الأحداث خلال هاليومين .
عذرا على التأخير.......
دوكرتنا البورصة وكمل علينا بنك الخليج .....!!!!
لوما ظمنت الحكومة فليساتنا كان ما شفتوا تكملة للمرشحة غنيمة .
وتحيا ماما حكومة :) ( إبتسامة رضا )