الجمعة، 17 أكتوبر 2008

سدرة البيت العود

عندما علمت أمي عزيزة عما نشر بخصوص كبتها الغالي أضافت على معلوماتي قائلة : صحيح يا بنيتي اللي كتبتيه عن الكبت ، ولو كنتي ماخذه رأيي كان قلت لك إن سدرتنا العجوز اللي في طرف حوشنا أغلى منه !

أنصت بإهتمام لأمي عزيزة وهي تكمل : أول ما سكنا في هذا البيت بعد إنتقالنا من البيوت الطين بالديرة كان حوشنا رمل فنبتت هذه السدرة من الله وكبرت وحافظنا عليها في كل ترميم نعمله للمنزل .
هالسدرة شاهده على حياتنا في هالبيت بأفراحه وأحزانه . . . وياما ضحكنا وبكينا وقلنا أسرارنا تحت ظلها .
وتجمعنا ما يحلى إلا جنبها وتحتها . . . فلي صار العصر فرشنا المدة وحطينا شاينا وقروضاتنا وتجمعنا أنا مع الجارات أما في الصبح فتشوفين عيالي وعيال الجيران ياخذون صور بالكاميرا تحت ظلها أويلعبون تحتها .
وتعالي شوفي خناقي حق الصبيان إذا شاتوها بالكرة لما يلعبون كرة قدم وبالذات لي كان الثمر توه طالع : غزة الله محنا شايفين ولا ماكلين كنار هالسنة .... روحوا لعبوا بالسكة .
ولي طلع كنارها تعالي بس وذوقي وشوفي خيرها ...توكل الفريج وعابر السبيل .
تتنهد وهي تتذكر وتقول : الله علي ذيك الأيام ، ذكرتيني بأم جمال الله يذكرها بالخير كانت لي زارتني والسدره حامل تدعي حقها وتقول لها الله يهون عليك ! وتقول لي يا أم مبارك يرى الشجر يحس باللي حواليه وكنت أضحك عليها ماني مصدقه .
ولما تاكل الكنار تقول لي فتحي الدريشة وتطالع صوب السدرة وتحاكيها : أنعم الله عليك يا سدرة ما قصرتي علي هالكنار الزين !
وذيك السنة حاش السدرة مرض أظنتي إنه سراوة وتعالي شوفي جدك بومبارك إشلون ضاق خلقه عليها ... تقولين واحد من عياله مريض . واللي ينصحه بطريقة لعلاج السدرة يسويها ويحط الدوا بصرار ( صرة ) ويوزعه بين الأغصان لين طابت وإنقطعت السراوة عن السدرة .
وتتابع وهي تتذكر : والله يرحمها جارتنا أم سلامة ، كانت إنسانه تقية وملاية ( بضم الميم وشد اللام ) تقرأ القرآن على الناس من غير مقابل تبي بس الأجر فكانت تطلبني ورق سدر حتى تحطه في الماي تقرأ عليه حق الناس .
وأنا من عرفت إن السدرة شجرة مبروكه وغلاتها زايده عندي . . . . . على إنها تتلف الحوش ورق لما يحت منها بس شقول . تتنهد وتبتسم أمي عزيزة : حلو على قلبي !





هناك 6 تعليقات:

كويتيه بحرينيه يقول...

واااااي عورتي قلبي وذكرتيني بشجرة اللوز المخرخش اللي عندنا .... والله السدره والبمبره والنخله والصباره كلهم لهم ذكريات حلوه... ياما لعبنا تحتهم وانخينا وراهم... ايام حلوه

daggero يقول...

السدرة شجرة مباركة
ويمكن هدية نزلة البيت الجديد

وكلها بركة وكانوا يعالجون العيون بتغطيتها بورق السدر بعد ما يغسلونه على أنه يبرد العين من حرارة الألتهابات .

وأكيد السدرة اللى قيل عنها "لاترمى الا الشجرة المثمرة" وخاصة اللى برة البيت .عاد هذى تغرى عيال الفريج أنهم يتولونها بالفروش والطابوق الجيرى اللى عادة ينتهى داخل الحوش


ومن طيبها غنى لها شادى الخليج من أجمل أغانيه "سدرة العشاق"

nice post

nikon 8 يقول...

كويتية بحرينية
الله يا زين شجرة اللوز الصبار المخرخش أما البمبرة فما أدري ليش قل تواجدها بالبيوت والنخل طبعا سيدهم كلهم.

nikon 8 يقول...

daggero
أضفت لنا معلومة جديدة عن معالجة العيون بورق السدر . . . ومنكم نستفيد .
ولوووول بدال حذف الشجر بالطابوق عندك كرم السامع عصا المخمة . . . ما تخلى من كل بيت :)

um_alzain يقول...

ياحلاة بساطت امهاتنا يتحلون بالشجريحبون ويتعلقون بكل شي بالبيت ياريت نظل على عوايدنا واطباعنا ولا تغيرنا المدنيه.

nikon 8 يقول...

um alzain
آمييين يا أم الزين وأهلا بك عزيزة في دار عزيزة .