السبت، 27 ديسمبر، 2008

جالك يوم يا ....

بوشهاب بإختصار ...
إنسان فنان في قلب أي أناسة إلي أسى ودموع وهوشات ... يمتلك مقومات تساعده على السيطرة على الغير مثل الطول والعرض والصوت العالي... وبتعبير آخر يخوف ... وليته كل هذا وبس ... بوشهاب فاهم وعارف كل شي.... المعاياه فن لا يتفنه أحد كثره والكلمة الاخيرة لازم تكون له ... دائما مدخل عصه بشي ما يخصه وفارض رأيه بأتفه الأمور ... حتى بحجم جدر الغدا اللي بطبخون فيه !
في أول سنة زواج إشتكت زوجته عند أهلها من سيطرته المزعجة ... فرد عليها والدها : هذا الريال العدل .. تبون واحد تلعبون عليه ؟!
أما أمها فصبرتها وقالت لها : باكر يكبر ويتغير ... الرياييل تخف شطانتهم لي كبروا !
وعلى أمل إنه يكبر وتخف شطانته ... وهذا شي يحتاج لسنوات ... صارت أم شهاب في حالة حمل دائم ... تطلع من النفاس وتحمل ... حتي تذهب لبيت أهلها وتتنفس عندهم وترتاح من بوشهاب وحنته !
في أي طلعة بحر أو كشتة بر لازم يكون موجود معانا بحجة تقديم خدماته الجبارة ومرافقا لزوجته التي لا تستطيع عمل أي حركة إرادية أو غير إرادية من غير تعليق منه ........ ليش سويتي كذي ؟.... سوي كذي بدال كذي ؟ وسيطرته دائما تتعدى زوجته وعياله لتشملنا !
كلنا نتعزز لحالها ونطلب لها بالصبر وطولة البال ... لأنه محد يتحمله ...ومع كثرة العيال صار يعاملهم كأنهم في معسكر جيش .. محد له كلمه .. هو يامر ... وهم ينفذون ...وزاد الوضع في بيتهم تدهورا لما بوشهاب تقاعد من مهنته كمفتش بلدية على سوق الشبرة .
وصار متفرغ تماما لنجرة من في البيت وخارجه من الصبح رابط وزاره ويهاوش الجيران وعيالهم وسياقهم ... لعبتوا بالماي ! ... سفطوا سياراتكم عدل ! ...شيلوا زبالتكم ! ... طبعا كل هذا بصراخ ... وأم شهاب خنت حيلي ماكو لسان بالعه الغثا وساكته .
لين صار ذاك اليوم وبعد خمسة وعشرين سنة زواج... إشتكى بوشهاب من عارض صحي .... من يومها وأم شهاب متلبستها شخصية ثانية ما كنا ندري عنها .
تمردت أم شهاب على سخصيتها المستسلمة وطلعت حرة كل هالسنين من بوشهاب
وصارت قايمة وقاعده تسمعه كل كلمة تهيج الوساويس في رأسه مثل :
وا عليه عليك يا بوعيالي ... مسرع ما جالك المرض .. ما تهنيت بدنيك !
جارنا بوراشد إشتكى من نفس أعراضك ... ونام بالليل وما قعد !
الدكتور يقول حالتك غريبة ... كل الجلطات تمشي ... إلا أنت تنقز من مكان لمكان !
زوج بنت خالتي الدكتور يقول ما أبي أخوفكم .. بس إحتمال كبير يكون المرض الشين منتشر بلسانه ويحتاج لقص !
يقولون هذا اللي طلع ... وبعد في تحاليل وايدة ما طلعت نتايجها ... الدكاتره متعجبين إشلون عايش مع كل هالأمراض ... وإن طبت من مرض ما راح تتفكك من الأمراض الثانية !
وكل هالكلام تقوله أم شهاب بحجة إنها ما تبي تخش عليه شي ... بس المره لقتها فرصة ذهبية لتنتقم من عذاب السنوات اللي قضتها معاه ... وكل ما تشوف إن كلامها أثر فيه سلبيا تفرح وتقول بقلبها ... ذوق ما ذوقتني إياه سنين
بصراحة الريال صار من الخوف مثل الخرجة ... محد مصدق إن هالجبروت يبكي مثل الياهل
يتلفت يمين وشمال ما يبي أم شهاب تغيب عن عيونه ..... وصار يناديها جدامنا .... يا حبيبتي
يا قليبي ... يا الطيبة ....
وأم شهاب مستانسه بالتحول الجديد .... وصارت تداريه بزياده لتظهر إهتمامها له وهو يبكي ويقول للناس : شفتوا إشلون تداريني ... شهدوا على إني ما راح أأذيها ولا أضايقها !
وهي ترد عليه : ما جاك يا بو شهاب هالمرض إلا من كثر دعاوي الناس عليك ... وإلا أنا أم عيالك وأنت نظر عيني ... وإذا ما تحملتك من بتحمله عيل ؟
واستمرت على هذه الحالة حتى صارت إهي يد ورجل بو شهاب ويعتمد عليها بكل صغيرة وكبيرة !
ومن كثر ما تندم بوشهاب على ماضيه صار خوش ريال !
ويوم نفع فيه العلاج الصحي والعلاج النفسي اللي كانت تمارسه عليه أم شهاب جاب نتائج ممتازة ... إنتقلت أم شهاب للخطة الثانية وصارت تذكره بوعده للناس إنه يحسن معاملتها .. وكل يوم تكرر عليه
يا زينك وأنت طيب ....
ودي كله قاعده في البيت وأسمع سوالفك الحلوة ..... وتناديني بيالطيبة .... ويا حبيبتي جدام عيالي ...
عيالك وايد حابينك وانت حنون عليهم ... يقولون إشلون ما كنا فاهمين أبونا من قبل ؟ ...
تصدق إن الناس اللي يتحمدون لك بالسلامة ..... متحسفين إنهم ما ناسبوك يوم كنت تبي مره ! كانوا ما خذين فكرة غلط عنك ! ...
دير بالك ترجع لطبعك الأولى ... هالمرة إن دعوا عليك الناس ... ما لك إلا الصليبيخات !
الريال مسكين صدق روحه وبلع الطعم والله شافاه وإنقلب فوق تحت ومثل ما يقولون كثر الدق يفل اللحيم .....
أم شهاب بعد ما تطمنت من استقرار بوشهاب مع طبعه الجديد إنتقلت لخطة ثالثة وهي المحافظة على هذا الطبع ... وصارت يوميا تمدح بسلوكه الجديد المسالم وتألف له القصص عن مدح الجيران .. ومدح الأهل .. وفرحة الأبناء بأبيهم بالسلوك الجديد .... وما درى بوشهاب ولو يدري عمير بالصج جان شق ثوبه !!!
أذكر هذه القصة لأنه بإنتهاء هذه السنة تكون قد مرت ثلاث سنوات على ولادة بوشهاب الجديد ... وبسبب خوفة من عودة المرض مرة أخرى وراحته النفسية وتقبل الناس له بعد ما تغير ....تقبل وضعه الهادي وابتعد عن مداحر الناس ... مع إنه أحيانا قليلة يمر بحالات إنسحابية ترجعه لبوشهاب النجري ... إلا أن جودة صيانة أم شهاب لوضعة الجديد تأتي دائما بنتائج مرضية .

هناك 17 تعليقًا:

Enter-Q8 يقول...

اهب يالحريم
صج
كيدهن عظيم
و صدق من قال
اكو حريم تسنع الرياييل

Enter-Q8 يقول...

اي صج
ترى كل ما افتح مدونتك
الاقي نفسي
اغني
حق شادي الخليج
عزيزة عزيزة لأنها عزيزة
كملي الباجي

nikon 8 يقول...

Enter-Q8
شكرا ... لوووول
لو ما هده المرض كان الريال مكمل شطانته :)
وزين اللي نذكرك بأغنية حلوه :)

um_alzain يقول...

سبحان مغير الاحوال فعلا يمهل ولا يهمل ,الله اشلون انتكس حاله من فرعون لي فرفور :))) وشلون اقدرت تلعب بأعصابه عطته بالبارد ,ولا خطتها على دفعات ,والله عجييييييييييييبه هل مره ياريت من يصاحبها وناخذ منها مهارات وجمبزه:)))

nikon 8 يقول...

um_alzain
لووووول ... الله لا يحوجك لها ... وربي يسنع الرياييل بدون حاجة لحرق أعصاب
:)

Cr8ivia يقول...

يا سلام عليك يا مرض ليتك ياي من زمان

كويتيه بحرينيه يقول...

خنت حيلي على الحريم حمالين الاسيه بس الذكيه هي اللي تفر راس الريال... استانس على الوحده اللي تمشي حياتها بمزاجها ولكنها تسوي نفسها غبيه

nikon 8 يقول...

Cr8ivia
كأنك تتكلمين بلسان أم شهاب والمتعاطفين معاها من الأهل والأصدقاء
:)

nikon 8 يقول...

كويتيه بحرينيه
في هذه الحالة أنا بأقول الله يستر على الريل منك :)
لووووول

darkness يقول...

الحمد لله اللي اصبرت و ربي خلف عليها و عطاها على قد نيتها

و ربي يتمم عليها سعادتها

:)

أتيت متاخرة يقول...

تصرف أم شهاب يدل على امرأة قوية صلبة صبورة وفي الاول والاخيير ذكية
لأنها استطاعت ترويض أبو شهاب
عفية عليها وكفو
وما تييبها الا
نسوانها

daggero يقول...

Nikon 8

ليش يا أم شهاب اتسوين جذى فى الريال المسكين اللى حبك وتحملك سنين وأسنين بس لأنه تقاعد صار مو زين وقمتى أتفبركين له حكايات الرعب . هذى نهاية العشرة والمحبة

لك الله يا أبوشهاب وهذى نهاية الطيبة يقصون عليك ويخلونك خاتم فى صبعهم

كلنا لها وشد حيلك ومقيولة

البعير لى طاح تكثر سكاكينه
بس بعير الوطنى للحين ماشى مثل ما نشوف فى الأعلان

nikon 8 يقول...

daggero
لو بوشهاب بعير الوطني كان ... لو شنو يسوي حلو على قلب الجميع ... بس أخخخخ ... فقر وقلدمة ...بصراحة ما ينبلع !!!

nikon 8 يقول...

darkness
لا تخافين عليها ...طالما أدوات التهديد بيدها ... فالأمور ماشية تمام
:)

nikon 8 يقول...

أتيت متاخرة
فعلا أم شهاب قوية وذكية .. قدرت تقتنص الفرصة وتسيطر على طبع بوشهاب
وفعلا كفو مرة صبرت ونالت :)

غير معرف يقول...

هذه سنة الحياة الزوجية تبادل أدوار أنثى ذكر، قوي ضعيف ، نخيل كريم، غني فقير ، أول آخر العمر ، أسود أبيض الشعر.
هذا الجميل في حياتنا التغيير إلى الأفضل أو الأسوء، بما أن الله خلقنا خيرين فالغالب هو الأفضل.

nikon 8 يقول...

غير معرف
صحيح كلامك ... وشكرا للمساهمة بالرأي
:)
وأهلا بكم بدار عزيزة
:)