الثلاثاء، 13 أبريل 2010

الركاده زينه

في أحد مطاعم شارع البدع كان موعدي الشهري للقاء صديقات الجامعة

فرقتنا أماكن أعمالنا بعد التخرج ما بين العمل الحكومي والقطاع الخاص

وعلى الطاولة الكبيرة المطلة على المنظر الخارجي للمطعم

جلسنا قبالة بعض نحكي قصصنا وأحوالنا

قالت صديقتنا العزيزة عالية :

اليوم في الدوام شفت أم وبنتها واضح جدا إنهم غريبين عن دوامنا بسبب نظراتهم التائه وتلفتهم يمينا وشمالا باحثين عن وجهة سمح يقدرون يسألونه عن ضالتهم

عندما شاهدوني أتجهت الأم إليّ مباشرة ..... سلمت

وسألتي تعرفين فلان الفلاني فرديت عليها نعم هذا زميل كويتي ويعمل معنا

إستغربت الأم من ردي ونظرت نظرة سريعة وقلقة نحو إبنتها

وعادت تسأل برجاء واللي يسلمج شنو يشتغل عندكم

فأجبتها فورا بلا تردد مخلص معاملات !

بكت البنت فجأة بحرقة وصرخت الأم وهي تضرب على صدرها : وي وي وي

يا حسرة قلبي من مدير إلى مخلص معاملات !!!

هنا أحسست أني في وضع محرج

سحبتني الأم من يدي وقالت أخاف إنتي غلطانة تعالي أدليج مكتبة

ولد وسيم وكشخة إسلوبه ومعلوماته ورزته وريحة أطيابه وبخوره تقولين وزير ... أكيد إنتي ما تقصدين اللي نسأل عنه ؟

دلتنا إبنتها على المكتب فإذا هو مكتب مديرنا الغائب في إجازة طويلة لمرافقة إبنه المريض !

لم تصدق الأم ولا الإبنه التي قابلت زميلنا بهذا المكتب وأعتقدت إنه مكتبه أو أوهمها بذلك !

ولزيادة التأكد سألت الأم السكرتيرة التي تجلس خارج المكتب :

هذا مو مكتب فلان الفلاني بنتي جت وقابلته بهذا المكتب ما شفتيها ؟

ردت السكرتيرة بالخبر الصاعقة الذي جعل الأم وإبنتها في حالة يرثى لها :

إي نعم شفت بنتج من قبل .... جاتنا علشان تقابل فلان اللي تسألين عنه وهو يشتغل عندنا مخلص معاملات !

وطلب مني إنه يستخدم مكتب المدير ليستعمل الكمبيوتر لزوم تخليص بعض المعاملات

ولما لاحظنا إنه بعد فترة صار يقعد على الكرسي وهو نافخ روحه ويستقبل الضيوف لفتنا نظرة ونقلناه لإدارة ثانية !

الأم بحزن : يعني خدعنا ؟ طلع لا مدير ولا شي !

والبنت تبكي بحرقة كلما سمعت حقيقة تخالف الصورة التي رسمتها

والأم تحوقل وتتحسب على زميلنا

وظللت أنا والسكرتيرة نتبادل النظرات الصامته المحرجة من فعلة زميلنا الله يهديه

دعوت الأم وإبنتها لترتاحا قليلا بمكتبي وتشربا القليل من الماء من نشفة الريج

لكن الأم فضلت الإنصراف لإنها كانت في حالة غضب شديد من بنتها

رافقتهما للخارج ولم تصبر الأم حتى تنفرد بالإبنة فأطلقت رشاش العتب واللوم نحو بنتها :

شفتي لي قلتلج تركدي وصبري وخلينا نسأل عن الريال ؟

هذا أهو طلع كذاب ونصب عليج ولهف فلوسج .... وتلتفت لي الأم وتقول بحره

المطيورة محولتله فلوس بحسابه .... يعني شاطرة بتشاركه بمشروع تجاري

وتخانق بنتها بغضب وتكمل

إمشي بس إمشي جدامي ... لي قلنا لكم صبروا ما تسمعون الكلام ما لكم إلا باسكم

شاوروا ... سألوا ... ليش حاطين ببالكم إنكم أفهم منا .... ماني عارفة ؟

أحسست بالإحراج أكثر وإستأذنت من الأم بأن أتركهم

لكن الأم ما سمعتني كانت لاهية بصب غضبها على البنت والبنت مسكينة تمسح دموعها وخشمها والكل يطالعهم بإستغراب

تصدقون يا بنات ... قالت عالية وهي تختم قصتها :

صج ضاق خلقي على البنت والأم وما صدقت إن زميلنا اللي نحترمه يسوي فعله كبيرة جذيه

لكن تخيلت أمي لو إني مسوية نفس الموقف ... جان فخذي على عين طقات زرق من قرصاتها !



هناك 13 تعليقًا:

غير معرف يقول...

انزين ليش ماشتكت؟؟؟ ليش ماقدموا شكوى؟؟؟ حراااام جذيييه يخلووونه

مركبنا يقول...

واي ضيم )=

Seema* يقول...

عجايب هالدنيا عجايب!
الله يعوّض عليها

t.q8 يقول...

وي حرام
والله انا الي عورني قلبي عليها
بعرف ليش جيلنا دايما يحس ان الاكبر منا ما يفهمون بعصرنا
:(

Aziz-junior يقول...

مريت تقريبا بنفس موقف البنت

بس كنت اقول لنفسي دايم عشان اكبت جماح غضبي " القانون لا يحمي المغفلين " .. وفعلا القانون لا يحمي المغفلين .. وخصوصا قانونا

سلامي لك ولصاحباتك

ARTFUL يقول...

من طفاقتهااااااا

D;

عيل اكو عاقل يحط فلوسه بيد واحد ما يعرفه

حتى لو وزير الوزرا

!!!!!

فيلسوف يقول...

للاسف فيه شباب وايد من هالنوعيه و بنات بعد و المفروض الكل ينتبه ولا يثق في اي احد مني و الطريج لازم نفكر شوي مو خلاص مزيون و مدير خلاص ملاك منزل ديروا بالكم يا البنات و انتم بعد يا الشباب كلمتين حلوين اخذوااللي وراكم و اللي قدامكم

aL-NooR . يقول...

ضاااااق خلقي
:(

Fahad Al Askr يقول...

زين تالي شصار

وبعدين أمها الله يهداها يوم إنها طايرة مع بنتها يدورون مخلص معاملات ليش ما أجرت لها جم واحد صادوا الريال وطلعوا فلوس البنية

وبعدين البنية هم مدمغة .. واحد ما تعرفه ويقول لها أنا مدير تدخل معاه بمشروع تجاري وتعطيه فلوس .. أنا لو وزير ايي ويحلف لي إن عنده مشروع مربح يبيني أدخل معاه شريك أعطيه مقفاي وأقول له خوش عيل

مـي يقول...

يمه يالرياييل!!

شلون دبر الجذبة وقعد على مكتب المدير !!

بس شالفايدة الحين ، وين يترقع !!

لاحول ولا قوة إلا بالله ..

الركادة زينة بكل شي ، خصوصا أمور الزواج ، يبيلها تركد حيييل..

والله يوفق الجميع

الاوركيده يقول...

صباحج ورد

واي كسرت خاطري صج الركادة زينة بس المشكله احنا تحكمنا عواطفنا والوحدة اذا حبت حتى لو تشوف الغلط جدامها تصد عنه ولا تصدق في اللي تحبه شي :(

بـــــقــشة يقول...

الله يعينها الموقف مو سهل ابد ,, بس على الفلوس وتهون وايد قاعدين نقرا ونسمع عن بنات انقص عليهم بنفس هالطريقة لأمور ثانيه !!

الله خـير حافظ :)

Sen يقول...

الزمن مو أمان مثل أول ألحين حتى بأبسط الأمور المفروض نحذر لأن الثقة ما تنعطى أي أحد !! وجه نظر ؛)