الأربعاء، 5 نوفمبر 2008

المرشحة غنيمة ( 6 - حرم سعادة السفبر )

حرص بوسالم على أداء صلاة العشاء بالمسجد القريب من بيت أهل غنيمة حتى يقتنص فرصة مشاهدة أبوغنيمة ويطلب يد غنيمة منه .
كان رد أبو غنيمة على هذه الخطبة المتوقعة بأنه سيفاتح غنيمة ويأخذ موافقتها على الزواج وختم حديثه القصير بقوله : أحسن منك محنا لاقين يا بوسالم ، ولا تحتاج من ينشد عنك .
وفور دخوله المنزل استدعى ابنته غنيمة وأغلق عليها الباب وكلمها بصوت حنون :
غنيمة أنا ما عندي أغلى منك ... إنتي بنتي الوحيدة وأبي أتطمن إنك بيد أمينه وزوج يعرف مقدارك زين !
ترد عليه غنيمة وسط ضربات قلبها المتسارعة : خير يا يوبا ؟
الأب : إذا اخترت لك زوج وقلت لك يا بنتي هذا اللي يصلح لك . شدقولين ؟
غنيمة : أقولك السمع والطاعة يا يوبا . مثل اختيارك ما راح ألقى .
الأب : حتى لو كان متزوج وعنده ثلاث حريم وإنتي الرابعة ؟
غنيمة : إنت أدرى بمصلحتي وإذا كنت شايف إنه يصلح لي فأنا موافقة ؟
الأب : كفو والله في بنيتي .... بوسالم خاطبك يا يوبا ... وراح نملك قريب .
هزت رأسها بالإيجاب وقد عقدت المفاجأة لسانها .
ذهبت لغرفتها فورا وهي متضاربة المشاعر تفرح أم تحزن ... لم تتخيل نفسها أبدا ضرة لزوجة يعلم البعيد قبل القريب مقدار تمسك بوسالم بها ، كما أنه لم سائدا الزواج المتعدد في ذلك الوقت ، فكيف ستواجه المجتمع ؟ ومن ناحية أخرى لا تستطيع إغضاب إبيها وترفض .... ظلت تفكر حتى نامت وابتسامه خفيفة ترتسم على شفتيها ... سوف تحمل لقب حرم سعادة السفير .
ذهب أبوغنيمة لأداء صلاة الفجر في المسجد وهناك صادف بوسالم ( بالنسبة لبوسالم لم تكن مصادفة فقد حرص على الصلاة فى هذا المسجد بالذات حتى يسمع الرد من أبوغنيمة ) .
فرح بوسالم بالرد وقال : خير البر عاجله إش قلت يا عمي ( يضحك مسرورا )
أبوغنيمة : توكل على الله .
بعد صلاة الفجر طلب بوسالم من الإمام عمل عقد القران والشهود كانوا من بعض المصلين المقربين جدا .... أما المهر فلم يفت بوسالم إحضار دفتر الشيكات معه لكتابته ، أما أبوغنيمة فاشترط في عقد الزواج أن يكون لإبنته منزل منفصل عن أم سالم .
اتفقوا بوسالم وأبوغنيمة والشهود والملاك ( الإمام كاتب القران ) على إعلان الخبر بعد أسبوع عندما يحين موعد سفر بوسالم مع غنيمة ، فبوسالم يريد إبلاغ أم سالم عن زواجه بنفسه والبقاء بقربها فترة لإرضائها ومداراتها قبل أن يرحل ، وكما شرح للرجال : إن دروا الحريم راح يجننون أم سالم ويعادون غنيمة ... أبي أرتب أموري مع حريمي بروحي بدون تدخلات .
اجتمع أبوغنيمة مع بنته وزوجته على الريوق وإبتسم لغنيمة وهو يسلمها شيك مهرها وقال: مبروك يا بنيتي اليوم الفجر صرتي زوجة لبوسالم وهذا مهرك... الله يوفقك .
بسرعة سقطت دمعة حزن كبيرة على خد أم غنيمة وقالت بصعوبة لبنتها : مبروك يا بنيتي .... الله يعينك .
غنيمة بذهول : الله يبارك فيكم ... ما هقيت بسرعة جذي .
الأب : جهزي نفسك للسفر مع بوسالم بعد إسبوع وقدمي استقالتك من المدرسة ولا يطلع منكم إنك تزوجتي ... راح نعلن الزواج بعد سفركم ..وأنا الحين بعلم إخوانك وعمامك .
تقبلت غنيمة الموضوع وهي غير مصدقة .... كيف تنام مطلقة وتصحو زوجة .
بوسالم أخبر أم سالم بما حدث ... اعتقدت إنها مزحة بايخة من بوسالم فلم تصدق في البداية لأنها متأكدة من مفعول كلامها مع أم غنيمة ... وبدأت بالتصديق شيئا فشيئا عندما سمعت بترتيبات بوسالم .
نكمل في الحلقة القادمة ....

هناك 4 تعليقات:

كويتيه بحرينيه يقول...

وي وي وي ... ميخالف قلنا منصب وخوش ريال بس مو جذي جك بم الا مالجين عليها... صراحه تحمست ابي اعرف التكمله... مشكوره حبيبتي

daggero يقول...

Nikon 8

قرارات سريعة وحاسمة

بين العشاء والفجر تم الانتهاء من الموضوع

ودفتر الشيكات موجود فى المخبة
ونجاح أى مشروع 90% تحضير و10% تدبير

ونبارك لحرم سعادة الوزير الزيجة واللقب والجواز الدبلوماسى


هذا الجزء مضبوط

وكذلك توقيت نشره على الصفاة صباحا مناسب أكثر لغالبية المتابعين

مع تحياتنا

um_alzain يقول...

nikon8 الله وكبر هذا وهو متزوج ومعييل ودبلوماسي يعني !! لو مراهق واول زواج له جان اشسوى ؟ متصرقع.. ومستعجل .. ياحافظ, الظاهر بوسالم بيتعبنا بمغامراته وطفاقته .

nikon 8 يقول...

كويتية بحرينية
daggero
um alzain

اشكركم على المتابعة والتواصل الممتع .
أحلى ما في الموضوع إن الرجل هو الوحيد اللي بارك حق غنيمة:)
أما الحريم فأكاد أحس بخرعتهم :)
تعليق ظريف وصلني يقول : حتى في المساجد الرياييل ما منهم أمان ؟!
إذا توقيت الصبح زين راح نحاول ننزل مسلسل غنيمة صباحا .
شكرا على التواصل مرة أخرى .