السبت، 29 نوفمبر، 2008

وداع حجاج

أربع أخوات قررن أداء فريضة الحج هذه السنة للمرة الأولى .... وقف الأخ الأكبر ينتظرهن في المطار ...


أتت أكبرهن برفقة زوجها ....واضح إنها متأثرة .... سعيدة بتحقيق أمنيتها المؤجلة من أربع سنوات .... وحزينة لفراق بيتها وأبنائها ....


قبلها زوجها على رأسها وسلمها لأخيها قائلا : طبعا أنت أخوها ولا تحتاج أوصيك عليها ...وأنت ( مكلما زوجته بلطف ) لا تحاتين شي بأدير البيت وأنتبه على العيال وكأنك موجوده ....قوانينك راح تمشي علينا كلنا .


الأخت الثانية عندما دخلت إلي المطار برفقة زوجها قال لها محذرا قبل أن يصل إلى أخيها وأختها : بكيتي بالبيت والسيارة بما فيه الكفاية... ما نبي الناس تطالعنا سلمي علي عادي وروحي ... ما أبي بوس وتمثيليات وبكي .... كلها عشرة أيام وراجعة .... ما يمدينا نفقدك إلا وطابه علينا ....تأكدي من شحن التليفون حتى نكلمك ونتطمن .


سلم على الجميع ودعى لهم بالسلامة وتقبل الطاعة .... بعدها سلمت عليه الزوجة بالكلام وانتقلت بجانب أخوها .


وهذه أول مرة تبتعد عن أبنائها وعن بنتها الصغيرة ذات السنتين ... ما يهون عليها إنها ذاهبة لأداء طاعة وفريضة لله.


جاءت الأخت الصغرى بصحبة زوجها وخالتها أم زوجها .... آثار البكي واضحة عليها


أمسكت الخالة بيد أخوات كنتها ووصتهم : أوصيكم على بنتي ... ديروا بالكم عليها وخلوها بينكم لا تضيع ... ووجهت كلامها للأخ : هذي بنتي مثل ما هي إختكم ... هالله هالله فيها .


قبلها الزوج على خديها وسلمها لأخيها قائلا : ما قصرت اللي شلت عنا مسؤولية مرافقة حريمنا للحج .


وقفوا جميعا بانتظار الأخت الوسطى .... وبعد البحث والسؤال عنها عثروا عليها في مقهى ستاربكس متقابلة وهي وزوجها ويبكون بكاء شديد وقد تورمت عيونهما بطريقة لفتت أنظار باقي رواد المطار !


مع كل التسهيلات المتوفرة في الحج الآن سواء في مكة أو في الحملات أو في التطورفي توسعة الحرم وأماكن أداء المناسك أو في وسائل النقل والإتصالات .... إلا أنه لا يزال شئ راسخ في عقولنا ( في الحقيقة لا أعلم من أين ؟) وهو الخوف من هذه التجربة ....أو أننا لن نعود .... أو نتيه في الزحام ....


نحتاج لمفاهيم تجعلنا نقبل على أداء فريضة الحج وقلوبنا مفعمة بالفرحة والحب لتلبية هذه الطاعة العظيمة .....


عندما أرى شوق ولهفة شعوب تتمنى رؤية بيت الله والحج إليه ولا تستطيع بالرغم من المشاق الكثيرة ....


أحمد الله كثيرا على تيسيرها لنا .....


ضيوف الرحمن لا خوف عليكم أنتم تحت رعاية الرحمن الرحيم


أعانكم الله وتقبل طاعتكم ... بإذن الله .


هناك 9 تعليقات:

كويتيه بحرينيه يقول...

الله يسهل درب حجاجنا ويتقبل من جميع المسلمين ويكتب لنا حج بيته السنه اليايه يااااااااااارب آمين...
صج والله الحج له هيبه ورهبه سبحان الله وتحسين ان الحج جهاد مو شي عادي ... الله يرزقنا حج بيته يارب

daggero يقول...

Nikon 8
من الميزات المرغوبة فى أى بنت فى سن الزواج والتى أضيفت حديثا الى قائمة المواصفات الأخرى أن تكون قد أدت فريضة الحج من قبل علشان زوج المستقبل لا يبتلش فيها وخواتها ويصير محرم

um_alzain يقول...

انشالله يكتب لنا واياكم حج البيت ,اما كون البنت الحاجه مرغوبه للمعاريس فهذه معلومه طريفه وتبين ان الشاب الكويتي يبي السهاله بنعيش ونشوف بنت ذات جمال وتشتغل ويفظل يتيمه الوالدين ووارثه وحاجه وتييب توائم كل شهرين ويطلعون الاولاد وبأيدهم الشهاده والوظيفه وبنت الحلال معاهم التي تصرف عليهم وعلى والدينهم وتدللو ياشباب بلدي ماطلبتو شي.

nikon 8 يقول...

daggero
وصلنا إلى هذي الدرجة ؟
عيل في أسفار الصيف والعطلات القصيرة شيسوون ؟؟؟؟؟

: : :

كويتية بحرينية
آميييييين
إنتي إنوي الحج والله بيلبي لك أمنيتك

Deema يقول...

أول مرة أدري إن الناس يزملون هالنمونة على روحة الحج

تهجين ليش انهم متزوجات؟ لان هذا العامل المشترك الوحيد بينهم

daggero يقول...

Nikon8

ساعات لما يسود الهدوء مدونتكم العزيزة ياتينى أحساس بأنك مشغولة ببوست جديد جميل ارجو أن يكون حدسى فى مكانه

ونحن بالأنتظار

مع أطيب الأمنيات

nikon 8 يقول...

daggero
حدسك دايما صحيح :)

: : :

deema
لأن في غياب الأم دائما القرعة ترعى في البيت :)

بحر من الغموض يقول...

يحليلهم والله يتقبل طاعتهم يارب


تسلمين على الطرح والله هذا اللي حاصل

nikon 8 يقول...

بحر من الغموض
الله يسلمك ... وخلك من متابعينا :)