السبت، 3 يناير، 2009

إن كنت في أزمة مالية ؟

إن كنت في ضائقة مالية ؟
فلا داعي لمذلة سؤال الناس وتقديم طلب للمبرات والجمعيات الخيرية وقبلهم بيت الزكاة !
ولا داعي لرهن ممتلكاتك والدخول في عالم البورصة المظلم لتخسر أموالك ورهنك فوقهم !
ولا داعي للإقتراض من البنوك وتسديد فوائد لسنوات أضعاف قرضك بمرات !
ولا داعي لكسر وديعة فوائدها السنوية أقل من نسبة الزكاة !
ولا داعي لتصديق دعايات المحافظ الاستثمارية لتكشف في النهاية أنها تشاركك في الخسارة ... وتخسر رأس مالك ..... وإن ربحت توزع فتات الأرباح عليك مع دعاية ضخمة وكأنهم ( مانين عليك ) !
ولا داعي للتفكير بشركات التسهيلات المالية لتكتشف أن شروط البنك المركزي لا تسمح لك بالإقتراض !
ولا داعي للحلم بالفوز بمليونير سحوبات يانصيب البنوك ( لأن المقرود ... مقرود ) !
ولا داعي لاستعمال كروت الإئتمان لتدفع دم قلبك لشهور طويلة وتتشربك مع البنوك وطلايب البنوك !
ولا داعي لتمني ورث سخي يجعلك تترحم على المرحوم ( من قلب ) طوال حياتك ... أنت وكل ذريتك من بعدك !
ولا داعي للرضوخ بتثمين البلدية القليل لعقار قديم وثيقته مفقوده ... وبعد إثبات ملكيته بسنوات طويلة ... صار عدد الوراثة أكثر من النمل على قطعة قندة !
لا داعي لكل هذا لأن .....
الحل بسيط جدا ولا يكلفك سوى التلويح بحذائك المستعمل ..... !!
اطلق العنان لخيالك بطريقة التلويح أو الحذف إن أردت .... واختر شخصية تستهدفها بالتهديد أو ( تنيشن عليها ) !
وشوف قيمة حذائك إشلون بتصير ؟
الله يرحم جارنا القديم بوكافي كانت نعله الزنوبة تطير يوميا لتصفع ظهور أولاده الهاربين من غضبه ..... وأحيانا ( تشقح الطوفة ) وتسقط بحوشنا .... لو كان عايش حاليا لكانت نعله تباع بمزادات الإنترنت والفضائيات ... ولكنا فرحنا معاه بالرزق النازل علينا من السما !
لكانت النعال اللي أدبت عزوز وخلته دكتور أغلى من العشرين نعال اللي تقطعوا على ظهر عبود وخلته يجابل امتحاناته غصبن عنه وياخذ الثانوية العامة .
هذيل نعل الدراسة بس .... أما نعل التربية والأخلاق فهي أكثر من نعل المرجم قبل التوسعة !
حسافة إن ذلك الزمن لم يكن عام 2008 عام الجواتي ( كرم السامع ) !

وراحت عليك يا بوكافي .... والعوض بعيالك .... فيهم البركة ... على الأقل تدربوا على التحذف ... وإن جاكم كم ألف دينار لا تنسون جيرانكم اللي كانوا يلقطون نعلكم من فوق الجينكو ومن فوق السدرة ومن تحت أقدام الصخول والبهايم اللي ترس حوشنا ... ويرجعونها لكم أما بالتحذف عليكم مرة أخرى من خلف الطوفة .... أو بذرابة أحيانا أحيانا عن طريق الباب.... والطريقة الأخيرة يلجئون لها الشباب بحيلة رد النعل ليتقابلوا وجها لوجه عند باب السكة ويتواعدون سرا على لعب كرة الكرة !!!
بوكافي أحيانا كانت لك حذفة حكيمة لتأتي كالصاعقة على رأس دجاجة قاصة بقطعة خبز كبيرة نقدتها خلسة وبلعتها من وراء ظهر رفيقاتها فكانت اللقمة أكبر من أحلامها وطموحاتها ... المسكينة قصت .... فظلت تدور وتجري بهستيريا وتصدر أصواتا لم نتعودها منها ... ابتعدت باقي الدجاجات عنها صارت غريبة عليهم ....وإحنا عجبنا بحركاتها أولا وضحكنا ثم مللنا وتركناها تعابل بعمرها ... واعتقدنا إنها من ربع ( من ضيع مشيته ) !
المهم أن حذفتك المباغتة كانت لها رحمة فسقطت ميتة وطالت رقبتها ... ندمنا لأننا فهمناها غلط ولم نسرع بذبحها والتمتع بلحمها قبل موتتها الشنيعة .... مسكينة يا دجاجة لا إنتي تمتعتي بطمعك ولا إحنا استفدنا من قربك منا .
لبوكافي أيضا حذفات حكيمة عندما أصاب ديكنا المختال على رأسة .... وأصابه الخرس طيلة ما تبقى من عمره ... ديكنا كان مزهوا بقوة صوته وجمال صياحه ومنطقه ... باقى الديكة كانوا مجرد ردادين له أما الدجاجات فالوضع متأزم بينهن نتيجة المنافسة عليه .
الصياح والجلبة في الحوش كانت لا تنتهي ... الديك المختال ترك وظيفته الأساسية وهي التنبيه لوقت الصلاة وصار يصيح بكل الأوقات والمناسبات وعلى أتفه الأمور مع تعدد النغمات ( هذه لوحدها تستحق عمل مزاد لشركات الهواتف الثلاثة ... فرصة أخرى للثراء راحت علينا مرة أخرى ) .... ديكنا المختال تعدى صلاحياته بالسيطرة على مملكته الصغيرة إلى التدخل بأمورنا الخاصة ... فكثيرا ما يترك ربعة ويقف على نافذتنا يراقبنا ونحن بالداخل نتسامر ونتحاور ونضحك .... ينظر إلينا بغضب ويصيح بتواصل بأعلى ما لديه من قوة ... والدياكة الباقين يردون عليه بانقياد أعمى بدون التأكد من صحة الفزعة له !
أما جدتي اللي على نياتها فكل ما صاح الديك المختال صدقته وهللت وقالت مرت ملك ... وأحيانا كثيره تقوم لتصلي كل صلاة مرتين وثلاث معتقده إن وقت الصلاة حان أوانه !!
وحلو على قلبها وتبرر له إن الله مطرشه لها لينبها وتكثر من عبادتها لله .
لبو كافي حذفات طايشة تكلفنا كثيرا وتضعنا بواقف بايخة أمام الغير .... لا أنسى أبدا عندما كنا مكلفين بتلقط العيش وتنظيفه استعدادا لطبخه لزواج خالي ... كنا في الحوش نغني وندندن مع أغاني برنامج ما يطلبه المستمعون ونسكت عند ذياع الإهداءات ... ولعل وعسى أحده لإحدانا !
كنا أربع كل واحدة تحتضن صينية معدن كبيرة وتنظف العيش .... فإذا بوابل نعل يتحذف علينا وسيل من السباب والدعاوي من بوكافي على أولاده ... واللي خلفهم .
النعل أصابت صواني العيش وطشرت العيش على كبر الحوش .... إلتموا الدجاج والدياكة وصارت مسابقة من يلتهم أكثر من الآخر ... جدتي أصرت على ترك العيش للدجاج والدياكة والبهايم وقالت : الله رازقهم .
أما خالي فكانت وليمة زفافه عبارة عن قوزي مشوي وهريس وجريش وبراغ ....وتشريب !
الناس اعتقدت أن تقديم التشريب في العزيمة بدلا من العيش والمرق هو فنتق جديد ومشت عليهم الحيلة .... ومن هنا بدأت فكرة الفناتق بالأعراس !
ضربات بوكافي الطايشة نقصت علينا قعدات الحوش وشرب شاي الضحى و العصاري ... فصرنا من نسمع أول صرخة غضب من بوكافي على عياله ... نسرع ونحمل قوارينا وصينية استكاناتنا وبوادي حب الرقي ونهرب بها بمنظر شبيه جدا بمنظر الباعة المتجولين ومخالفي الإقامات وقت كبسات البلدية والشؤون !!!
يوم كتينا النون من فوق السطح على الحوش على مشية علاوي الصغير ( أول حفيد يولد من الذكور ) من كثر المخامط على النون والضحك والصيحة لم تنتبه بصرخة الإنذار المبكر الصادره من بوكافي وجت النعل على ظهورنا ... وتطشرنا بسرعة كالنفيش داخل جدر كل بصوب بدون تنسيق ولا تخطيط نتراقع مع بعضنا البعض حتى نصل لليوان ونحتمي به .... ليأتي الديك المختال ( قناص الفرص ) سريعا يقود تابعينه ... هذه المرة عزمنا إننا ما نترك له المجال ... نندفع بقوة نحو الحوش نكش فيهم ونلقط النون مرة أخري ونزاحمهم ...هذا حلالنا ومشاركينا فيه ؟ .... هذه المرة حلاو ومكسرات وليس عيش نتركه لهم ؟؟!
تهويل الدجاج بفزعهم والريش المتطاير هنا وهناك .....
جعل صراخ جدتي العزيزة لا ينقطع بالويل والثبور لنا إن إنكسرت رجل وحده من الدجاجات أو الدياكة وإلا دعموا الطوفة بسببنا ..... وصل بها الأمر أن تهددنا بكسر رجولنا ونتف شعورنا !!.... كل هذا نصرة بحبايبها الدجاج المعتدين على حقنا ضد عيالها ! بس لأنهم يدعون الضعف ويجيدون الشكوى وكسرة الخاطر !
بوكافي لما نعالك حاشت الديك المفضل لجدتي وسكت عن الصياح ... ضاق خلقها يومين .. وما قدرت تعاتبك بحكم الجيرة ... وبعدها طلع صوت باقي الدياكة وفرحت فيهم جدا .... وأدركت أن الديك المختال كان صاك عليهم ... وتندمت إنها حرمت نفسها منهم طوال هالسنين وصارت تدعي لك على إتاحتك الفرصة للدماء الجديدة بالظهور .

بوكافي أسلوبك الفريد بالتفاهم والحوار والتربية صار يستخدم بكفاءة في 2008 ومن ناس ما هقيناها تطلع منهم !

هناك 10 تعليقات:

نون النساء يقول...

لم اعد استطيع ان امنع نفسي من القهقهة

اضحك الله سنك يا بنت عزيزة ...


لو بو كافي عايش جان صارت نعله ( لج الكرامة ) بـ 7000 كي دي

:P






الله
ليوان وحوش اشكبره نراكض فيه ونقعد الصبحية نتريق ونشرب جويهة الشاي ولا حروة العصاري

Enter-Q8 يقول...

بدينا بتقطع الارزاق
في مشروع نبي نسويه
رجاءا لا تخربين علينا
اللحين الجواتي بيرتفع سعرها
رجاءا حار لاتتكلمون عن الجواتي بهالوقت
لما نخلص مشروعنا
مع تحيات

United Arab footwear

Cr8ivia يقول...

الفلو عامله عمايلها
قريت ٣ مرات يالله استوعبت :|

daggero يقول...

Nikon8

فعلا بوست رائع يمثل عاداتنا وتقاليدنا العريقة والجميلة

الراجمات الكويتية ماركة بوكافى كانت سلاح ناجع يداوى رأس من يشكو الصداع من الأولاد فى ذلك الزمن العجيب

أنزين أشصار على الدياى ؟؟ للحين موجدين والأ مالهم داعى فى زمان دجاج نايف و دوو

nikon 8 يقول...

نون النساء
عليك بالعافية:)
وإنتي الصاجة النعال الوحدة تسوى سبعة ألاف وعليك الحساب :)

nikon 8 يقول...

Enter-Q8
الله يوفقكم بمشروعكم ... وحنا خارج المنافسة ... الريال مات ونعوله إنباعت بسوق الجمعة ... محد درى بجي يوم بترتفع قيمتهم :)

nikon 8 يقول...

Cr8ivia
ما تشوفين شر والله يقومك بالسلامة :)

nikon 8 يقول...

daggero
دياينا ما لنا عنه غناة ... موجودين بالشاليه ... والرعاية اللي يحصلونها وبالذات مع هالبرد ... ناس وايد بالعالم ما يحصلون مثلها !
على فكرة موبس دياي ... في غنم وبهايم :)

daggero يقول...

Nikon8

الله يزيد ويبارك

مافى مشروع أبل ؟؟؟

nikon 8 يقول...

daggero
إبل بالشاليه ؟
ما يصلح !