الأحد، 3 أبريل، 2011

السالفة المفضلة

لعل أكبر الأحداث وقعا وأثرا على ذاكرة صبايا دار عزيزة هي حوادث الغوص وفقدان الأب أو الأخ غرقا في البحر

وتفشي مرض الجدري .... سنة الهدامة

وكلها حوادث تثير الأسى بالنفس

تكرر على مسامعنا قصصها مرات ومرات

يقابلها حدث على المستوى الشخصي

يشعرهن بالشفقة على أنفسهن لأنهن ظلمن فيه

ولبعضهن

يشعرهن بالزهو بأنفسهن والفخر

ألا وهو موضوع الزواج وقبول أو بشكل أصح إختيار (نقوة ) أزواجهن لهن بالذات دونا عن باقي النساء

نستمع لتلك القصص بشغف وكأننا نستمع لها لأول مرة

كثيرا ما قصت علينا أمي عزيزة كيف كان أهل زوجها يبحثون له عن زوجة

ذات مواصفات خاصة لا تبعد كثيرا عن مواصفات طالبي الزواج بوقتنا هذا

تعددها لنا أمي عزيزة بفخر لأنها تنطبق عليها جميعا :

يبي مزيونة .... لها شعر طويل .... ناعم ما فيه رده ( أي أملس )

ثم تتابع حديثها بأدق تفاصيله وكأن تحكي قصة صارت بالأمس :

خطب بنت شيخ الدين ( فلان ) بنت حسب ونسب وعلم ولا عليها قاصر بالجمال ... تردد بالأول ... وتالي هون ( رفض ) ... يقولون شعرها شوية يعد ( أي خشن قليلا ) ومتعلمة على الخدم والحشم وجدكم في بداية حياته على قد حاله ما يقدر على الدلال اللي عايشه فيه !

وتالي نعتوا له بنت فلان الفلاني ... يصيحون الناس من جمالها وشطارتها وقالت له إمه ترا بس أسنانها فوق بعض ( يحتاجون تقويم بوصف وقتنا الحالي ) لكنها بنت سنعة قوّامة بأهلها وبالبيت .... ما بغاها .... ما شفع لها كل هالزين والشطارة ويقولون إن السبب الرئيسي كان أبوها ضعيف شخصية جدام أمها وهو تعذر بعيب ضروسها يقول كأنها تتزاولي ( يتخيلها ) وهي تضحك !!!

عقب إخته إخطبت له فلانه الفلاني عاد هذي عليها شعر يمشطونه ثنتين من طوله وغلظه ( كثافته )

هون عنها لأنها متعافية ( سمينة ) وأمها دواره من بيت لي بيت ما تقعد في بيتها !

أما بنت فلان فكاملة والكامل الله .... لكن من قالوا له عنها وهو طايح مريض !!!

وقال فالها موخير علي شوفي لي وحده غيرها

وظلوا على هالحال ما غير يخطبون له ويهون يقولون محنا عارفين إشيبي ؟ مو داشه بخاطرها أي بنت ! كل وحده يشوف فيها أو بأهلها عيب !

وكل ما نسأله شنهي شروطك يقول قلت لكم

أبي وحده أبي مزيونة .... لها شعر طويل .... ناعم ما فيه رده ( أي أملس )

بس ما شرطت شي !

وتذكر لنا أمي عزيزة أسماء فتيات ، صرن الآن جدات ، بالكامل إلى ثاني جدّ من نسبهن و بذاكرة قوية

أقوى من تذكرها أين خبأت مفتاح التجوري الضايع دوما وأبدا !!!

كنت أشعر بالخدر والإثارة عند سماعي لقصة زواجها وكأني أستمع لقصة السندريلا لأول مرة

تؤشر بيدها دلالة على كلامها وهي تمسح على رأسها وتسحبها لأسفل حتى خصرها

وتكمل بتعبيرها :

شرط جدكم الوحيد في زوجة المستقبل هو شعر طويل ناعم وطاق لي خصرها

عاد يوم قالوا له عني وقالوا بنت فلان وفلانه اللي ذيك السنة طلعوا بر المطلاع معانا وخيموا جنبنا

تذكرني وقال خابرها زين ...

ولما بانت علامات القبول على وجهة

قاموا أمه وخواته يعددون محاسني وطيب أهلي وأخلاق أبي و سنع أمي وإهتمامها ببيتها وزوجها وعيالها

وأدبها مع أهل زوجها !

لأنها مواصفات مطلوبة ومتعارف عليها لكنها غير معلنة !!!

تضحك أمي عزيزة بفخر وحياء وإعتزاز وتكمل بفرح عندما تصل بسالفتها لهذا المقطع في كل مرة :

وهو ما غير شاق الضحكة من هالطر لي هالطر ... فرحان ودخلت بخاطره وخاصة يوم قالوا له :

ما تذكر يوم لعبت مع البنات وإفتل شعرها من ربطته ( عقدته ) من نعومته وجت حق أمه تربطه لها

وفي الحال قال لهم ... بس بس بس موافق توكلوا على الله

ويوم خطبني قالوا له أهلي موافقين بس إنطر ثلاث شهور أمها محتاجتها بالبيت تباري ( ترعى ) إخوانها الصغار على ما تروح الحج تحج فرضها وترجع تجهزها !

ورضى مثل العسل على قلبه مع إنه كان رافض هالشرط لما خطب فلانه بنت فلان الفلاني وأبوها بالسفر لأنه ما يبي ينطر ومستعجل على قولته !!!

.

.

كلما إستمعت لقصة زواج أمي عزيزة أتساءل اتفكر وأتساءل :

يحق لأمي عزيزة أن تفتخر بإختيار زوجها لها وقبوله شرط أهلها المرفوض أساسا من قاموسه

ويحق لجدي أن يشرط كيفما يشاء

فنعم الإختيار ... ونعم الزوجة ... ونعم الزوج كان لها

ولكن كم من

الشروط الظاهرية البسيطة كشرط جدي بزوجة المستقبل  تخبىء وراءها شروطا أخرى كثيرة غير معلنة أساسا ؟؟؟

نظرية الإختيار والتفاضل بين الناس هل حقا مقيدة بأسس الإختيار المعلنة ؟

أم  مقيدة بأعراف ومقاييس خفية ؟

وما هي الأحداث الأهم التي سترسخ في ذاكرتي وتبقى حاضرة في ذهني بتفاصيلها عندما أكبر وأصل لسنها ؟

الله أعلم ....

هناك 27 تعليقًا:

سلة ميوّة يقول...

عوده حميدة


اشتقنا :***

Seema* يقول...

يا حلوها ويا حلو سوالفج عنها! :")

الاحلام يقول...

اسمحى لى ان احتمى بجدار مدونتك الرقيقه واستمتع بما فيها حيث اننى اشتاق الى المتعه وقد وجدتها هنا
مدونه جميله ومميزه تحياتى لكى ولقلمك الممتع
تقبلى مرورى وتقبلى تحياتى الاحــــلام

chandal/danchal!! يقول...

خوش سالفة من عزيزة بنت عزيزة
:)

الحياة كانت وايد ابسط
مافي احلا من السهالة.. والعسارة ما وراها الا الشقا لصاحبها


الحين انا هديت السالفة بأسئلتها وركزت على ذاكرة عزيزة الله يحفظها
عندي نفس المشكلة.. اذكر القديم وانسى اليديد! خاصة بسالفة المفاتيح!

استمتعت بالسالفة المفضلة.. شكرا عالمشاركة
:)

الجودي يقول...

يظل النصيب هو المقياس الأهم

و الملج بالسما مثل ما يقولون

مهما تشرط النصيب هو إلي يصيب


عودة عميده

و سلمي لي على راعية الدار :)

الجودي يقول...

تصحيح

عودة حميده :))

الزين يقول...

ورجعتي لنا

بسوالفج الجميله
وحزاويج الأجمل

ولهت عليج
ولهت على العبق الأصيل هنا
والمباديء الجميله التي تحملها كل قصه وحكايه

لج فريه يا قلبي انتي

:*

Daggero يقول...

Nikon8

مقيولة

ما يمدح العروس الا بنتها

ARTFUL يقول...

أهلا أهلا

صباح الخير

تصدقين مادري اذا كبرت راح أعرف اسرد التفاصيل على عيالي وعيال عيالي من أحداث

والا راح أنساها

غالبا راح أنساها

لان الذاكره صفر

!!!

:)

بو سعد يقول...

والله مادري اضحك على سويلفاتج يا وخيتي ..

ولا يضيق خلقي واتمنى اني من ذاك الزمن ؟

بس الوكاد اني استانس حيل على اسلوبج الكويتي اللي نفقده حيل هالايام .. للاسف .

ضحكت من قلبي على : وهو ما غير شاق الضحكة من هالطر لي هالطر !

الله يعطيج العافية

غير معرف يقول...

قصه جميله
ذكرتنا بالماضي واجدادنا وكيف يتم الاختيار والتفاخر وعاداتنا الجميله واصول الزواج
فعلا الكل ياخذ من مواخيذه يعرفون يختارون والكل يمد رجوله على قد لحافه
وتلاقين المجتمع سعيد ومترابط
والسؤال
هل احنا للحين نحافظ على عوايد اهلنا
ولا
وياريت منج اسمع الاجابه

New Bride يقول...

لا تقطعين عنا بالكتابة :) ولهنا


ايامهم غير سبحان الله

و حبهم غير :)

وقتنا ما تدرين شالسالفة فجأة اللي يبيها ماكو مكياج و الثاني يبيها ستايل و اللي يبيها ما تشتغل و غيره يبي وحده شخصية و مركز و راتب قوي عشان تساعده


لويه :) ااخ ماما مريم يدتي تسولف شلون اهيا البحرينية خذاها الكويتي و شرطت عليه انها ما تيي الكويت لأن الكويت ما فيها تعليم مثل البحرين

لين على قولتها قصوا علي و سحبوني الكويت
لووول مبدعين عيالنا من زمان

غير معرف يقول...

أتمنى من كل قلبي انج ما تقطعين عن الكتابه لانه يوم قطعتي ضاق خلقي حده، انا أقرالج من زمان و دائماً تمتعيني بأسلوبج لا تحرمينا من كتاباتج تكفه

محمد الكندري  

غير معرف يقول...

Really like your web sites particulars! Undoubtedly a wonderful supply of knowledge that is extremely helpful. Carry on to hold publishing and i’m gonna proceed reading by means of! Cheers.

وحيد في المنزل يقول...

صباح الخير.. اتمنى تكونون بخير .. مكانكم مبين
هذا اهداء بسيط.. اتمنى ينال اعجابكم
http://homeealone.blogspot.com/2011/05/blog-post_25.html

شكرا
:)

فوركس فيجين يقول...

نرجوا لكم السداد
وكتابة كل ما هو قيم ,,,,

http://www.4exvision.com

krkor يقول...

تبا

المراة مثل قبل طماشه للمعرس واهله ما تغير شي

المتحدة لخدمات الانترنت يقول...

شكراً جزيلاً ...
http://www.un4web.com

maha Jw salameh يقول...

شكرااا على الموضوع
http://mahajewelry.blogspot.com/

ابن السور يقول...

سرد بسيط سهل يصل للقلب قبل الفكر
وقلم جميل يعرف كيف يعبر عن الفكرة
ويربطها بالهدف .. ويعرضها مثل كيكه
الكل يحب ياكل منها طرف
زحمة الدنيا اشغلتني عن هذه البنت الرائعة والكاتبة المبدعة ..
لكن الاصالة التي تملكها في حرفها
ورقة اسلوبها تجعلني مطمئن دائما
انها ترتقي
دائما ترتقي
تابعها .. فهي تستحق

كادسول يقول...

موضوع شيق .. جزاكم الله خيرا


http://www.cadsoul.com

غير معرف يقول...

كل عام وانتِ بخير وكل أهل دار عزيز بصحة وعافية

cry angel يقول...

موضوع شيق استمتعت بقرأتها

سيدات com يقول...

أسلوب سلس وومتع ...يعطيج العافيه ..

بانوراما يقول...

nice post

عبدالعزيز يقول...

ماشاءالله قصه حلوه وجميله جدا جدا جدا
يازين كتابتج اختي الفاضله وياحلو الهجه الي كتبتي فيها هذا لهجة اهل الكويت الي دايما اسمعها من امي وابوي وكبار العائله
الله يجمعكم يارب على المحبه والصحه والعافيه والطاعه
مدونه تفتح النفس وتشرح الخاطر الله يكثر من امثالك
تقبلي تحياتي

ابن السور يقول...

الحمدلله على السلامة
وهل هناك اجمل من الحكايات
حيث يمكن من خلالها ان نرحل مع قلمج
بكل اطياف الحرف الجميل الذي تسطرينه هنا ...